المنح الدراسية


يعد برنامج منح مؤسسة الملك فيصل الخيرية للتميز الأكاديمي أحد أهم البرامج التي أنشأتها المؤسسة، حيث كانت المؤسسة تتلقى الكثير من طلبات الحصول على منح دراسية للطلاب والطالبات من جميع أنحاء العالم، وذلك لمتابعة التحصيل العلمي في مختلف التخصصات والمراحل العلمية، بدءاً من المرحلة الابتدائية ووصولاً إلى برامج ما بعد الدكتوراه، وقد بلغ إجمالي الإنفاق الخيري على برنامج المنح الدراسية أكثر من 126  مليون ريـال سعودي حتى اليوم، والذي استفاد منه مئات الطلاب والطالبات من مختلف الجنسيات ممن انطبقت عليهم شروط الحصول على المنح.

المنح التي تقدمها المؤسسة لـ"مدارس الملك فيصل"
يتم الإعلان عن المنح التي تقدمها المؤسسة لـ"مدارس الملك فيصل" من خلال منصات التواصل الاجتماعي الرسمية الخاصة بالمدارس خلال الفصل الدراسي الثاني من كل عام. وللاستفسار عن هذه المنح، يمكن الاتصال بمكتب القبول والتسجيل في المدارس على النحو الآتي:

بريد إلكتروني: scholarships@kff.com

هاتف: 4820802 (011)
المنح التي تقدمها المؤسسة لـ"جامعة عفت"
يتم التقديم على المنح المخصصة لطالبات "جامعة عفت" من خلال الجامعة وفق شروط ومعايير محددة. ويمكن الحصول على المزيد من المعلومات من خلال التواصل مع مكتب المنح وبرنامج المساعدات المالية في الجامعة على النحو الآتي:

بريد إلكتروني: Scholarships@effatuniversity.edu.sa

هاتف: 920003331 (966)، تحويلة 7518 / 7516 / 7510 / 7507
المنح التي تقدمها المؤسسة لـ"جامعة الفيصل"
المنح المقدمة لـ"جامعة الفيصل" موقفة بشكل مؤقت للطلاب المستجدين، ولكنها مستمرة للطلبة المنتظمين في الدراسة ممن حصلوا عليها في وقت سابق وحققوا شروط استمرارها. كما يتم النظر في الحالات التي تحقق معايير استثنائية في التحصيل العلمي مما يضيف قيمة للمجتمع الطلابي في الجامعة. وللمزيد من المعلومات، يمكن التواصل مع إدارة البرامج في مؤسسة الملك فيصل الخيرية على النحو الآتي:

بريد إلكتروني: scholarships@kff.com

حول الحاصلين على منح المؤسسة

وفي إطار دعمها المستمر للتعليم والبحث العلمي، لا تزال مؤسسة الملك فيصل الخيرية تقدم عشرات المنح الدراسية سنوياً للطلبة المتميزين ليواصلوا تعليمهم في المؤسسات التعليمية التي تعمل تحت مظلتها؛ “جامعة الفيصل”، و”جامعة عفت”، و”مدارس الملك فيصل”، حيث تخضع طلبات التقديم لمعايير القبول لدى هذه المؤسسات، وتتخذ قرار الموافقة من عدمه، علماً بأن المؤسسة لم تعد تقدم أي منح دراسية للدراسة خارج المملكة العربية السعودية.

المنح الدراسية داخل المملكة

نسب الطلاب بحسب الجهة التعليمية التي درسوا فيها

54%

جامعة الفيصل

New Logo Final
34%

مدارس الملك فيصل

6%

جامعة عفت

effat-university-bundle-logo-ADA2750722-seeklogo.com
3%

كلية الأمير سلطان - جدة

3%

كلية الأمير سلطان - أبها

نسب الطلاب بحسب التخصص الدراسي الجامعي

68%

الطب والجراحة

12%

هندسة

6%

إدارة الأعمال

2%

العمارة

2%

إدارة السفر والسياحة

1%

إدارة الضيافة

1%

دراسات عامة

1%

نظم المعلومات الإدارية

1%

إدارة الأعمال (MBA)

1%

علوم الأشعة والتصوير

1%

العلوم الطبية الحيوية

1%

علم النفس

نسب الطلاب بحسب المستوى التعليمي

ابتدائي
1.13%
متوسطة
2.44%
ثانوي
23.5%
دبلوم
2.25%
بكالوريوس
66.92%
ماجستير
3.2%

نسب الطلاب بحسب المناطق القادمين منها

البلاد العربيّة
83%
آسيا
11%
أمريكا الشمالية
3%
أوروبا
2%
أفريقيا
1%

المنح الدراسية خارج المملكة

نسب الطلاب بحسب التخصص الدراسي الجامعي

36%

علوم

32%

هندسة

21%

طب

3%

علوم سياسية

3%

دراسات إسلامية

1%

لغات أجنبية

1%

علم اللغات

1%

دراسات عربية وشرق أوسطية

نسب الطلاب بحسب المستوى التعليمي

دكتوراه
62.34%
ماجستير
23.38%
بحوث/ ما بعد الدكتوراه
14.29%

نسب الطلاب بحسب المناطق القادمين منها

البلاد العربيّة
72.7%
آسيا
16.9%
أوروبا
5.7%
أفريقيا
3.9%
أمريكا الشمالية
1.3%

ولقد واصل الطلاب المبتعثون من المؤسسة دراساتهم العليا في أفضل المؤسسات التعليمية في الخارج ومن ضمنها:

معهد ماساشوستس للتقنية
جامعة هارفارد
جامعة كامبريج
كلية إمبريال للعلوم والتقنية والطب
جامعة أكسفورد
جامعة كورنيل
جامعة ديوك
جامعة مانشستر
جامعة كولومبيا البريطانية
جامعة إيلينوي في أربانا شامبين
جامعة تكساس في أوستن
جامعة ليدز

وسافر هؤلاء الطلاب الى عشرة بلدان مختلفة لتحصيل علومهم، وهي:

الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، وإيرلندا، وفرنسا، وألمانيا، والنمسا، وإسبانيا، وروسيا، وكندا وأستراليا.
منى نعش - كلية بايلور للطب - 1992 عضو هيئة التدريس وأستاذة بقسم علوم الأحياء والكيمياء الحيوية في جامعة هيوستن (الولايات المتحدة الأميركية)

كان دعم مؤسسة الملك فيصل الخيرية لي أساسياً في فتح المجال أمام مسيرتي العمليّة التي وصلت إليها اليوم. مكّنتني هذه الفرصة من الالتحاق ببرنامج الدراسات العليا في كلية بايلور للطب. وفي خلال فترة دراستي على منحة المؤسسة في العام الأول، أثبتُّ إمكانياتي وقدراتي من خلال عملي الدؤوب فتمكنت من الحصول على منحة دراسية أخرى من قبل الباحث الذي كنت أعمل معه لاستكمال دراساتي العليا. فلولا دعم مؤسسة الملك فيصل، لما كنت التحقت ببرنامج الدكتوراه

أمل قطّان - كلية لندن الجامعيّة - 2013 أستاذة مساعدة في الكيمياء الحيوية والطب الجزيئي في كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة جورج واشنطن (الولايات المتحدة الأميركية)

من الصفات الأساسيّة للعالِم الاهتمام بالإنسانيّة لأن السرّ يكمن في رعاية المريض. يتجلّى هدفي في الاستمرار في ردّ الجميل لمجتمعي والعالم بأسره. آمل أن يؤدي عملي البحثي إلى اكتشافات جديدة تثري المجتمع العلمي المنخرط في البحوث الطبية الحيوية ولا سيما الأبحاث المتعلقة بالسرطان بحيث يمكن لبحثي يوماً ما أن يترك أثراً بارزاً.

أيمن شابرا - معهد ماساتشوستس للتقنية (MIT) - 2001 العمل الحالي: مهندس رئيسي في MediaTek

لا يزال هناك حواجز كثيرة للدراسات العليا في الجامعات المتميزة عالميا، خاصة لطلاب الدول العربية والمسلمة. كان لمنحة مؤسسة الملك فيصل الخيرية دورأ هاماً في التخفيف من هذه الحواجز بالنسبة لي بشكل خاص، ودوراً رئيسياً في نشر روح البحث والاكتشاف والإبداع بشكل علم. هذه الفرصة أوصلتني للمساهمة في تصميم الإلكترونيات لأجهزة الموبايل التي استخدمها مئات الملايين حول العالم.

منذر الحنبلي – جامعة الفيصل - 2012 مؤسس شركة توازن

كانت تجربة الالتحاق بجامعة جديدة المنشأ فرصة مميزة لي، حيث أنني كنت من أوائل الخرّيجين من جامعة الفيصل.

عماد الرقيب – جامعة ميشيغان - 2000 مشرف في شركة فورد موتور

لولا هذه المنحة، لما تمكنت من الالتحاق بكلية الدراسات العليا لإكمال درجة الدكتوراه.

عبد الله علي - جامعة ويسكونسن ماديسون - 1990 رئيس ومؤسس شركة "ARC Southern Energy, Inc"

أتاحت لي منحة مؤسسة الملك فيصل الخيرية عدة فرص، فكانت نقطة تحوّل في حياتي. أوصلتني هذه المنحة إلى الولايات المتحدة الأمريكية لأحصل على أفضل مستوى تعليمي، مما مكّنني من توفير أفضل تعليم لأولادي. فلدي إبنة خريجة قانون من جامعة هارفرد وتعمل كمحامية، وإبن يعمل كمهندس كيميائي، وإبنة تعمل في تجارة النفط في شركة النفط البريطانية (بريتيش بتروليوم)، وإبنة تشغل منصباً تنفيذياً في مايكروسوفت، وإبن في كلية الطب. كانت منحة المؤسسة التي أُعطيت لي كشابٍ صومالي في العشرينات من عمره عام 1990 بمثابة نعمة لي ولكل عائلتي، فكان لها تأثيراً كبيراً في تغيير مسار حياتي المهنية، مثلما غيرّت حياة العديد من العرب والمسلمين الذين حصلوا عليها

محمد بكرو - جامعة الفيصل - 2015 طبيب مقيم في مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام

لقد حققت لي مؤسسة الملك فيصل الخيرية حلمي بأن أصبح طبيباً